القصَّة وراء مسلسل أمل

ديجيتيلز شركة حائزة على عدة جوائز وتعمل في مجال تصميم الرسوم المتحرِّكة والمحتوى الرقمي، ومتخصِّصة في إنتاج وسائط رقميَّة  إبداعيَّة وقيِّمة لخدمة المشاهدين العرب. انطلاقًا من مقرِّنا الأساسيِّ في عمَّان عاصمة الأردن، جمعنا فريقًا خبيرًا ومبدعًا من كتَّابٍ وفنانين ورسَّامي رسوم متحرِّكة وصنَّاع أفلام وخبراء مواقع التواصل الاجتماعيِّ لإنتاج وسائط ترفيهيَّة ذات تأثيرٍ اجتماعيٍّ وعلى مستوى عالميٍّ. نحن نطمح لصنعِ محتوى رقميٍّ رائدٍ يُلهِمُ الناس.

أطلقت ديجيتيلز  من ضمن  مشاريعها العديدة مسلسلًا عبر قناة حياة عيلتنا على اليوتيوب بعنوان عائلة أبو سند. وهو مسلسلُ رسوم متحرِّكة ثنائيَّة الأبعاد على خلفيَّات ثلاثيَّة الأبعاد وقد أصبح مشروعًا رابحًا للجوائز ومحبوبًا على نطاق واسع في الوطن العربي. لقد اكتسبَ مسلسل عائلة أبو سند الملايين من المتابعين وأكثر من 2.26 مليون مشترك على يوتيوب وقرابة المليون  متابع على فيسبوك

يتناول “حياة عيلتنا” القضايا الأسريَّة مثل التربية والعيش مع المجتمع عن طريق حوارات وتفاعلات خفيفة ومضحكة.

في عام 2017 أطلقت ديجيتيلز حلقة توعوية خاصة ضمن هذا المسلسل  في شأن الإساءة الجنسيَّة للأطفال. وكان تجاوب المشاهدين مذهلًا!

أطلقت ديجيتيلز ميديا من بين مشاريعها الكثيرة مسلسلًا عبر قناة حياة عيلتنا على اليوتيوب بعنوان عائلة أبو سند. وهو مسلسلُ رسوم متحرِّكة ثنائيَّة الأبعاد على خلفيَّات ثلاثيَّة الأبعاد وقد أصبح مشروعًا رابحًا للجوائز ومحبوبًا. لقد اكتسبَ مسلسل عائلة أبو سند الملايين من المتابعين وأكثر من مليون ثلاثمئة ألف مشترك على يوتيوب ونصف مليون متابع على فيسبوك.

يتناول حياة عيلتنا القضايا الأسريَّة مثل التربية والعيش مع المجتمع عن طريق حوارات وتفاعلات خفيفة ومضحكة.

أطلقت ديجيتيلز عام 2017 حلقةً ضمن هذا المسلسل وكانت حلقة توعيةٍ في شأن الإساءة الجنسيَّة للأطفال. وكان تجاوب المشاهدين مذهلًا!

وكتب لنا آلافُ النساء والأطفال عبر منصَّاتنا المتعدِّدة ليُخبرونا بقصصهم ويطلبوا العون والنصح منَّا. وقد دفعنا ذلك إلى توفير فريقِ استجابةٍ من الاستشاريِّين عبر منصَّاتنا العديدة على مواقع التواصل الاجتماعيِّ، للمساعدة في توجيه الناس نحو الموارد والإخصَّائيِّين النفسيِّين الموجودين في المنطقة.

أرسل لنا مقدّمي رعاية  ومعلِّمون ومرشدون نفسيُّون يعملون مع أطفال مخيَّمات اللجوء، وطلبوا منَّا أن إعدادَ موارد تساعدهم على التعامل مع مختلف قضايا الصحَّة النفسيَّة التي يواجهها الأطفال في هذه المخيَّمات والمناطق الريفيَّة.

لقد طلبوا المساعدة لأنَّ الكثيرين منهم غيرُ مجهَّزين للتعامل مع أعراض اضطراب ما بعد الصدمة والضغط النفسيِّ السامِّ (حيث يعيش الأطفال في ظلِّ ظروفٍ تتسبَّب بالضغط النفسيِّ لفترات طويلة ويتحمَّلون ضغوطًا مثل: الانفصال الأُسريِّ والترحيل والمجاعة والعنف المنزليِّ والتنمُّر وما إلى هنالك).

Amal For Children - Our Story
Amal For Children - Our Story

وانطلاقًا من تأثُّرنا بهذا التجاوب المذهل والحاجة الماسَّة أمامنا، شكَّلنا فريق عملٍ مع شركائنا في مجال الطباعة جبل عمَّان ناشرون (الذين عملوا على نسخة مطبوعة من أمل) والدكتور عصام سمير ( استشاريُّ متخصِّص في علمِ النفسٍ ومُعتمَدٌ، يُقيم في شيكاغو، مختصٌّ في العمل مع اللاجئين وضحايا التعذيب).

وكان الهدفُ لهذا الفريق تثقيفَ أنفسنا بشأن التعامل بأفضل صورة مع الحاجات النفسيَّة المُلحَّة التي تواجهنا بواسطة الاعلام والمحتوى الرقمي. ومن هنا نشأ مشروع أمل للأطفال.

استمرَّ العملُ على هذا المشروع خمس  سنوات، عملت ديجيتيلز فيها مع فريق يفوق عدده 100 محترفٍ عالميٍّ ومحليٍّ (فنَّانين وكتَّاب ومحرِّكي رسوم وموسيقيِّين ومختصِّين نفسيِّين) ليرى هذا العمل النورَ. لقد أقنعتنا هذه التجربةُ المذهلةُ أنَّ أمل للأطفال  ثمرة محبَّة يتردَّد صداه خارج الحدود والثقافة واللغة.